تقديم الولاية

تقع ولاية سيدي بوزيد بإقليم الوسط الغربي للبلاد التونسية المتواجد بمنطقة السباسب وتتميز بمناخ شبه جاف حيث يتراوح المعدل السنوي لتساقط الأمطار بين 020 و 022 مم وتشترك في حدودها مع  ولايات (صفاقس والقيروان وسليانة والقصرين و قفصة و قابس) . وتمسح الولاية حوالي 6994 كم مربع وتنقسم إداريا إلى 12 معتمدية و114 عمادة.

– تقيم المعالم الأثرية الموجودة بجهة سيدي بوزيد الدليل على تعاقب العديد من الحضارات والشعوب مثل
القبائل البربرية والعهد الروماني )هنشير البارود الموجود بجلمة وهنشير الصنب بالهيشرية( والعهد البيزنطي
)قصر الحمام بمنزل بوزيان وهنشير الونايسية ببنعون ( وصولا إلى الحضارة العربية الإسلامية ممثلة بقصر
خليفة الزناتي بمنطقة المكناسي…

– شهدت ولاية سيدي بوزيد ارتفاعا في عدد سكانها من 395,5 ألف نسمة إلى 429,9 ألف نسمة حسب التعداد العام للسكان والسكنى لسنة 2014 وتقدر الكثافة السكانية ب 58 ساكن/كلم 0 والنمو السكاني بحوالي 2440 % سنة 2014 .

وقد بلغ عدد السكان الناشطون 013.3 ألف نسمة والناشطون المشتغلون 110.0 ألف نسمة خلال سنة 2014

ويعتبر القطاع الفلاحي من القطاعات الأكثر إستقطابا لليد العاملة  00.10 %( مقارنة بالمستوى الوطني الذي لا يتجاوز 12.40%)

– تتميز ولاية سيدي بوزيد بطابعها الريفي حيث يمثل السكان الريفيون نسبة 00.3 % من مجموع سكان الولاية ويعتمد اقتصادها بالأساس على القطاع الفلاحي الذي ما فتئ يشهد تطورا بفضل القطاع السقوي الذي ساهم بشكل ملحوظ في التطور والتنوع المطرد للمنتوجات الفلاحية بالجهة والتي من أبرزها الخضروات واللحوم الحمراء والألبان و هو ما جعل منها قطبا فلاحيا بإمتياز بما يتوفر فيها من موارد مائية متجددة تقدّر بحوالي مليون متر مكعب مكّنت من تهيئة حوالي 14 هكتار من المناطق السقوية.

– كما تمثّل كلّ من المحمية الوطنية ببوهدمة والحديقة الوطنية بجبل مغيلة بجلمة ونقاط المياه الساخنة بهداج
وبالكربة بمنزل بوزيان ومواقع المياه المعدنية وخاصة بجلمة أهمّ المواقع الطبيعية والإيكولوجية التي يمكن
استغلالها لتنويع الأنشطة السياحية الإيكولوجية والإستشفائية بالجهة.

المحمية الوطنية ببوهدمة

– تحتل ولاية سيدي بوزيد موقعا جغرافيا متميزا  إذ تتوسط ولايات الوسط الغربي من ناحية وهي قريبة من
الولايات الكبرى ذات الطابع الاقتصادي الهام والمتنوع من ناحية ثانية و هي تمثل بوابة هامة لإستقطاب
الإستثمارات حيث تحضى بمقومات هامة من موارد طبيعية وطاقات بشرية متخصصة و نسيج اقتصادي متنوع
وذو قدرة تنافسية وكذلك تواجد هياكل مساندة في خدمة المؤسسات التي ترغب في الاستثمار والانتصاب للحساب
الخاص كما تتميز الولاية بقربها من أهم المطارات والموانئ الموجودة بالبلاد التونسية وتشتمل على شبكة متكاملة
من الطرقات المرقمة والعصرية تربطها بأهم مواقع الحركية الإقتصادية بالبلاد:
– تونس مطار و ميناء( : 200 كلم )- سوسة ميناء( : 102 كلم)

– صفاقس مطار و ميناء( : 101 كلم) – قفصة مطار( : 30 كلم)